بوابة المجتمع المحلي

 
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
الصفحة الرئيسية >> زراعة >> نشرات زراعية >> محاصيل حقلية >> الذرة البيضاء

الذرة البيضاء

أرسل لصديقك طباعة

الذرة البيضاء

مقدمة :

يعتبر محصول الذرة البيضاء من المحاصيل الصيفية الهامة للأسباب التالية:

أولاً : حيث يمكن زراعته تحت الظروف البيئية قليلة الأمطار نسبياً بالمناطق التي لاتتحملها محاصيل صيفية أخرى حيث أنه يزرع في المناطق التي يقع معدلات أمطارها بحدود 200 ملم.

ثانياً: الإقبال المتزايد على حبوب الذرة البيضاء Sorghum في الأسواق المحلية لتغذية الدواجن وتحضير علائق ماشية للتسمين.

ثالثاً: يستعمل بعض أصناف هذا المحصول في صناعة سكر الجلوكوز.

رابعاً: وأخيراً فإن ازدياد الطلب عليه في الأسواق العربية المجاورة والعالمية يزيد من جعله من المحاصيل الرئيسية الصيفية خاصة في المناطق البعلية.

تتراوح المساحة التي تزرع بهذا المحصول في القطر بين 12-26 ألف هكتار سنوياً وسبب التباين بالمساحات المزروعة يعود إلى أن حوالي 95% من المساحات المزروعة بهذا المحصول يقع في الأراضي البعلية وتتأثر بكميات الأمطار الهاطلة وخاصة في فصل الربيع كما أن إنتاج القطر من حبوب هذا المحصول يتذبذب حسب المساحة وهطول وتوزيع الأمطار بين 11-14 ألف طن. ويبين الجدول رقم (1) تطور المساحة والإنتاج والغلة خلال الفترة الواقعة بين 1973- 1983 .

الجدول رقم (1) تطور المساحة والإنتاج والغلة خلال الفترة الواقعة بين 1974- 1983 .

السنوات

سقي

بعل

المجموع

المساحة

هـ

الإنتاج

طن

الغلة

كغ

المساحة

هـ

الإنتاج

طن

الغلة

كغ

المساحة

هـ

الإنتاج

طن

الغلة

كغ

1974

3278

4261

1300

23061

9942

314

56339

14203

539

1975

1832

2443

1334

20885

12073

576

22717

14516

629

1976

1469

2388

1626

18082

13194

729

19551

15582

797

1977

4346

6476

1490

20530

17201

838

24876

23677

952

1978

2772

4444

1603

15801

12344

803

18573

16788

904

1979

1811

2098

1158

11824

9391

794

13635

11489

843

1980

3091

5093

1648

12929

13694

1059

16020

18787

1173

1981

2904

4716

1624

12324

11981

972

15228

16697

1096

1982

2257

3727

1651

11130

9334

839

12287

13061

976

1983

1131

2031

2795

10558

9312

881

11689

11242

970

عن المجموعة الإحصائية الزراعية السنوية لعام 1983

تنتشر معظم زراعة الذرة البيضاء في محافظات القنيطرة – درعا- دمشق – حمص – حماه- الغاب – اللاذقية – طرطوس – إدلب بصورة رئيسية ، ويبين الجدول رقم (2) المساحة والإنتاج والغلة بالمحافظات خلال عام 1983.

جدول رقم (2)

يبين تطور المساحة والإنتاج والغلة للمحافظات لعام 1983

المحافظات

سقي

بعل

المجموع

المساحة

هـ

الإنتاج

طن

الغلة

كغ

المساحة

هـ

الإنتاج

طن

الغلة

كغ

المساحة

هـ

الإنتاج

طن

الغلة

كغ

دمشق

-

-

-

2

-

-

2

-

-

درعا

-

-

-

426

426

1000

426

426

1000

1976

1469

2388

1626

18082

13194

729

19551

15582

797

1977

4346

6476

1490

20530

17201

838

24876

23677

952

1978

2772

4444

1603

15801

12344

803

18573

16788

904

1979

1811

2098

1158

11824

9391

794

13635

11489

843

1980

3091

5093

1648

12929

13694

1059

16020

18787

1173

1981

2904

4716

1624

12324

11981

972

15228

16697

1096

1982

2257

3727

1651

11130

9334

839

12287

13061

976

1983

1131

2031

2795

10558

9312

881

11689

11242

970

 

الإمكانيات المتاحة للتوسع بزراعة هذا المحصول:

من استعراض الجدول رقم (2) تبين لنا أن هذا المحصول يزرع حالياً من المناطق البعلية ذات معدلات أمطار تزيد عن 250 ملم في درعا (426) هكتار والقنيطرة (665) هكتار وحمص (4355) هكتار ، حماه (2087) هكتار وإدلب (795)هكتار.

ويمكن التوسع بزراعة هذا المحصول في محافظة الحسكة ضمن خطة تكثيف للأراضي المبورة بمساحة تقدر بحوالي 12 ألف هكتار بالسنين العادية الامطار.

 

استعمالات الذرة البيضاء:

تتلخص أهم استعمالات الذرة البيضاء (الرفيعة) بالتالي:

1- خلط طحين الذرة البيضاء مع طحين القمح لصناعة الخبز وخاصة في الأرياف.

2- يستعمل في تغذية الدواجن ومخلوطاً مع أعلاف أخرى لتغذية الماشية الحلوب نظراً لتقارب التركيب الغذائي لهذا المحصول مع التركيب الغذائي للذرة الصفراء.

3- تستعمل نباتاتها وهي خضراء كعلف للماشية شريطة أن لايقل عمر النباتات عن 55 يوم بالنظر لسمية الأوراق وهي صغيرة لاحتوائها على مادة جلوكوسيد الدورين السامة شريطة تجفيف الأوراق اثنتي عشرة ساعة قبل استعمالها.

4- تستعمل بقايا النبات بعد حصاد المحصول في تغذية حيوانات العمل والماشية.

5- تستعمل كمصدات رياح حول مساكب الخضراوات والمحاصيل.

6- تعتبر الذرة البيضاء من أهم المنتجات الزراعية المستعملة في إنتاج سكر الغلوكوز.

 

الأصناف:

لايوجد في القطر أصناف محلية مميزة ولكنه تطلق تسميات أغلبها محلية يمكن تقسيمها إلى قسمين رئيسيين:

القسم الأول : يشمل الأصناف التي تزرع في المناطق البعلية وتتميز هذه الأصناف بأن نباتاتها قصيرة ومتوسطة الطول ومتوسطة الإنتاج، حبوبها صغيرة نوعاً ما.

القسم الثاني: يشمل الأصناف التي تزرع في الأراضي المروية وتتميز بطول نباتاتها التي تصل إلى 3-3.5 م حبوبها عريضة بيضاء ممتلئة عثاكيلها مكتظة (compact) ومعدل الغلة يصل أحياناً إلى 400 كغ في الدونم الواحد.

وفيما يلي وصف مختصر للأصناف البلدية المنتشرة في بعض المحافظات:

أصناف محافظتي حماه وحمص:

كبوسة: حبوب صغيرة بيضاء، نباتاتها قصيرة، مقاومة للجفاف ، الأكواز مكتظة بالحبوب إنتاجيتها عالية نسبياً.

شبشولة: حبوب هذا الصنف بيضاء وحجمها أكبر من الكبوسة، نباتات هذا الصنف متوسط الارتفاع، الأكواز متفرقة الحبوب (loose).

قزحلية: الحبوب متوسطة الحجم بيضاء ناصعة، ارتفاع النباتات حوالي متر واحد، شكل الكوز وسط بين الكبوسة والشبشولة (semi compact).

زورية : حبوب أكبر حجماً من بقية الأصناف ، بيضاء ، ارتفاع نباتاتها حوالي مترين، الكوز مزدحم (compact).

الغابية : حبوبها كبيرة الحجم ترابية اللون، إنتاج هذا الصنف أقل من الزورية الكوز مشابه للشبشولة متفرق (loose) يزرع هذا الصنف في الغاب غالباً.

أصناف محافظة إدلب :

العوجاء: بذور رفيعة العرانيس مكبسة مائلة للأسفل.

الزورية: الحبوب عريضة ، الكوز مشرشر وطويل.

 

أصناف محافظة حلب:

البرقية: حبوب هذا الصنف عريضة، الكوز كبير الحجم، النباتات مرتفعة الإنتاج، عالية الارتفاع.

المعكوفة: الحبوب عريضة الكوز كبير مكبس منحني للأسفل ارتفاع النبات هذا الصنف بحدود 2 متر الإنتاج عالي.

الزورية: الحبوب صغيرة الكوز صغيرة الحجم.

العقيمة: الحبوب مدورة متوسطة الحجم ارتفاع نباتاتها 120 سم تقريباً الأوراق عريضة، الإنتاج كبير.

شرشوحية: الحبوب متطاولة نوعاً ما ارتفاع نباتاتها بحدود 130 سم الكوز متفرق، الإنتاج متوسط.

هبود: الحبوب متطاولة نوعاً ما ، الكوز مكبس الإنتاج عالي.

 

أصناف محافظة درعا:

البلدية: يتميز هذا الصنف بحبوبه العريضة الناصعة البياض وبالطول المتوسط لنباتاته.

الزورية: حبوب هذا الصنف بيضاء كبيرة الحجم ارتفاع نباتاته بحدود 120 سم ، متوسطة الإنتاج.

 

 

الدراسات والأبحاث القائمة على هذا المحصول:

تقوم دائرة أبحاث الذرة في قسم المحاصيل في مديرية البحوث العلمية الزراعية بالعديد من الأبحاث في مجال تحسين هذا المحصول بطرق للتربية المختلفة واستنباط أصناف تتميز بقدرة تحملها للظروف البيئية السائدة في المناطق البعلية وذات مردود عالي وصلت إلى المراحل التجريبية النهائية لتساهم في رفع الإنتاجية وزيادة دخل الفلاح وحل بعض المشكلات التي تتعرض لها زراعة هذا المحصول مثل طول عمر النبات، تعرضه لمهاجمة العصافير ، الأمراض والحشرات التي تهاجمه وتقلل من إنتاجه وارتفاع النبات مما يعرقل الحصاد الآلي وغيرها من الأبحاث.

الإقليم المناسب:

تجود الذرة البيضاء في الجو الحار الجاف وتتأثر كثيراً بالصقيع الذي يحدث في الليالي وخاصة في طور الإزهار وتتراوح درجة الحرارة الدنيا اللازمة لإنبات هذا المحصول بين 8-10م° حيث يكون الإنبات ضعيفاً وبطيئاً ودرجة الحرارة الملائمة لنمو هذا المحصول في حدود 32 م°.

ينجح هذا المحصول في المناطق التي تكون فيها الأمطار السنوية بين 200 ملم ومافوق كما أنه يعطي إنتاجاً كبيراً في الأراضي المروية أو في المناطق الكثيرة الأمطار.

التربة المناسبة:

ينجح محصول الذرة البيضاء في جميع أنواع التربة ولها القدرة على التحمل النسبي للملوحة والقلوية وتفضل الأراضي الخصبة المحضرة جيداً.

التحمل النسبي للملوحة والقلوية وتفضل الأراضي الخصبة المحضرة جيداً.

مواعيد الزراعة:

تزرع الذرة البيضاء في الفترة الممتدة بين 3-15 وحتى 4-15 بالمناطق البعلية أما في المناطق المروية فيحدد زراعتها بني 5-15 حتى 6-15 وذلك حسب توفر الرطوبة أو مصادر المياه الكافية، ويجب عدم تأخير الزراعة البعلية إلا إذا كانت أمطار الربيع غزيرة وتعيق الزراعة أما المروية فيمكن أن تزرع تكثيفية أيضاً.

الدورة الزراعية المناسبة:

يمكن زراعة الذرة البيضاء في الدورة مع القمح إذا زرع معها في الدورة محصول بقولي كالعدس والجلبان وغيرها.

ويعمد بعض المزارعين خاصة في الأراضي المروية في حوض الفرات إلى زراعة الذرة البيضاء بعد حصاد القمح وننصح بهذه الحالة زراعة محاصيل بقولية لتجديد خصوبة التربة.

الزراعة وعمليات الخدمة:

1 - اختيار الأرض: تختار الأرض بحيث تكون متجانسة جيدة الصرف خالية من الملوحة والقلوية رغم أن الذرة البيضاء تتحمل الملوحة والقلوية نوعاً ما.

2 - إعداد الأرض للزراعة: تعد الأرض المخصصة لزراعة الذرة البيضاء أعداداً جيداً بفلاحتها وعزقها لتنعيم سطحها ويستحسن فلاحة التربة فلاحة خريفية وفلاحة ربيعية وأخرى عند تحضير الأرض للزراعة.

3 - الزراعة :

أ‌- المناطق البعلية:تزرع البذور إما نثر باليد وتغطى بالمسلفة أو تلقيطاً خلف المحراث وهذه الطريقة أفضل من النثر لأن النباتات تظهر على سطور فتسهل عمليات خدمة المحصول ويؤمن توزيع النباتات توزيعاً مناسباً أما الطريقة المثلى فهي زراعة الذرة في حفر على سطور حيث يوضع لكل حفرة 4-5 بذور وتكون المسافة بين السطر والآخر 70 سم وبين الجور 20-25 سم كما يمكن استخدام البذارة الآلية في هذا المجال.

ب‌- في المناطق المروية:

1- الزراعة العفير: تروى الأرض بعد حصاد المحصول السابق وتحرث وعندما تجف الجفاف المناسب تزرع إما نثراً باليد وتغطى بالمسلفة أو تلقيطاً خلف المحراث أو في سطور بنفس الأبعاد السابقة.

2- الزراعة الخضير: تروى الأرض بعد حصاد المحصول وتنقع البذور قبل جفاف التربة لمدة يومين وتزرع البذور بالأرض فور فلاحتها حيث تكون محتفظة برطوبتها وتكون الزراعة حسب ما ذكر بطريقة الزراعة العفير ثم تسكب الأرض وتروى بعد إنباتها ونمو البادرات أي بعد حوال 15-20 يوماً من تاريخ الزراعة.

4- كمية البذور: تتفاوت كمية البذور اللازمة للدونم الواحد تبعاً لعوامل مختلفة حيث يقلل البذار في الحالات التالية:

- طريقة الزراعة في جور على خطوط أو سطور

- زراعة أصناف بذورها صغيرة الحجم.

- الزراعة بأراضي خصبة حيث يزداد الأشطاء

وبشكل عام تتراوح كمية البذار اللازمة للهكتار بين 10-20 كغ.

 

5-التسميد :

أ- في المناطق البعلية:

- السماد العضوي: يضاف بمعدل 40م2 للهكتار إن توفر.

- السماد الآزوتي: يضاف نبسبة 50 كغ وحدات نقية للهكتار أي مايعادل 200 كغ سماد كالنترو عيار 26% أو مايعادلها من سماد اليوريا يضاف السماد الآزوتي مع الفوسفوري عند تحضير الأرض.

- السماد الفوسفوري: يضاف بنسبة 40 كغ وحدات نقية للهكتار أي مايعادل 85 كغ سماد ثلاثي 46-48 وذلك بخلطة مع السماد الآزوتي تضاف كامل كميات الأسمدة قبل الفلاحة الأخيرة.

ب- في المناطق المروية:

- السماد العضوي كالسابق.

- السماد الآزوتي: يضاف بنسبة 80 كغ وحدات نقية آزوتية للهكتار بما يعادل 320 كغ سماد كالنترو عيار 26% للكهتار يضاف 30 وحدة نقية أي مايعادل 120 كغ كالنترو مع كامل كمية السماد الفوسفوري وتضاف باقي كمية السماد الآزوتي التي هي 50 كغ وحدات نقية آزوتية أي مايعادل 200 كغ كالنترو للهكتار بعد 50 يوم من الزراعة.

- السماد الفوسفوري: يضاف بنسبة 60 كغ وحدات نقية فوسفورية للهكتار أي مايعادل 130 كغ سماد ثلاثي 46-48 قبل الفلاحة الأخيرة أو بعد الزراعة نثراً بين السطور.

 

5- الري: الزراعة المروية تروى الذرة البيضاء كل 12-15 يوم حسب طبيعة التربة وموعد الزراعة حيث تطول الفترة بين الريات عند الزراعة الربيعية وفي التربة الطينية وتقصر الفترة بين الريات في الزراعة المتأخرة التكثيفية وفي الأراضي الخفيفة الرملية.

6- العزق:تعزق أرض الذرة البيضاء لإبادة الأعشاب الضارة التي تظهر بين النباتات ولتفتيت سطح التربة لمنع تبخر الرطوبة الأرضية خاصة في الأراضي البعلية تعزق للمرة الثانية عندما يصبح طول النباتات 15-20 سم ثم تعزق للمرة الثالثة بعد حوالي شهر,

7-التفريد : قد تظهر مناطق من الأرض المزروعة محتوية على أعداد كبيرة من النباتات كثيفة في هذه الحالة يجب تفريدها بحيث يترك مسافة 20 سم بين كل نبتتين أو يترك نباتين في كل جورة إذا زرعت النباتات في جور أما إذا تركت النباتات كثيفة دون تفريد فإنها تنمو بشكل ضعيف وبالتالي يتدهور إنتاجها.

وتجري عمليات التفريد عادة بعد 20-25 يوم أي عندما يصبح طول النبات حوالي 15-20 سم ويفضل إجراء هذه العملية بعد العزقة الأولى حيث يمكن إزالة بعض النباتات ضمن عملية العزق. كما يجب ملاحظة عدم تقديم هذه النباتات الناتجة عن التفريد للحيوانات لأنها سامة وقد تؤدي بحياتها . بل يجب تجفيفها لمدة اثنتي عشر ساعة على الأقل قبل الاستعمال.

وفي الأراضي المروية فقط وأثناء الرية الأولى أو الثانية يمكن الاستفادة من بعض النباتات التي تقلع لترقيع المناطق الخفيفة الإنبات trans planting مع الري مباشرة.

8- الترقيع filting: قد تظهر بعض المناطق من الآرض خالية من البادرات في هذه الحالة يفضل إجراء الترقيع في الأراضي المروية قبل السقاية الأولى مباشرة ، ويجب أن يتم الترقيع خلال 15 يوم من تاريخ الزراعة وببذار تم نقعه خلال يومين.

9- النضج والحصاد: Maturity and harvesting: تختلف المدة التي ينضج خلالها حسب الصنف المزروع وبشكل عام يمكن حصاد الذروة الربيعية في شهر تموز أو آب أما الزراعة التكثيفية فتحصد في شهر تشرين الأول – تشرين الثاني. يتم حصاد المحصول بقطع العثاكيل بمقص تقليم أو بسكين حادة وتجمع بمكان نظيف وتنشر لتجف مدة 10 -15 يوم ثم تدرس ويمكن استعمال الحصاد لإنجاز ذلك.

الكميات الصغيرة تدرس بالضرب بالعصي أو باستعمال النورج وقد تستعمل الحصادة الدراسة مع استعمال غرابيل خاصة بتشغيلها في البيدر بعد جمع العثاكيل ويقوم عامل بتلقيمها كما يمكن استعمال دراسة خاصة تدار بواسطة الجرار.

10 – كمية المحصول : تختلف كمية المحصول حسب خصوبة التربة والأسمدة المستعملة والصنف المزروع ونوع الزراعة البعلية أو مروية ويتراوح الإنتاج عادة بين 1.5-2 طن في الهكتار الواحد.

 

الآفات التي تصيب الذرة البيضاء: Sorghum Pests :

الحشرات : Sorghum insects:

عدد من الحشرات قد تم ملاحظتها على محصول الذرة البيضاء، ولم يكن هناك أبحاث في مقاومتها نظراً لقلة المحصول الناتج خاصة وأن معظم الأراضي التي تزرع بهذا المحصول بعلية فقيرة وقد بدأ الاهتمام بدراسة الحشرات التي تصيب هذا المحصول مع تقدم البحوث في هذا المجال وزيادة إدراك مدى النقص الذي تلحقه الحشرات بخفضها للإنتاج وإعاقة العمليات الزراعية خاصة الحصاد الآلي لتكسر السيقان نتيجة الإصابة الحشرية ومن أهم هذه الحشرات نذكر:

1- ذبابة الأفرع: Shoot Fly: تعد واحدة من أخطر الآفات لمحصول الذرة البيضاء Alherigona varia soceafa rond تضع الذبابة البيض على أوراق البادرات وتقوم اليرقة بعد الفقس بقطع القمم النامية في الأفرع الجديدة مسببة موت القسم الداخلي من البادرات (القلب) لذا تدعى هذه الظاهرة بالقلب الميت dead Heart ولذلك يقل عدد الأفرع المنتجة للحبوب وبالتالي قلة المحصول يمكن مكافحة هذه الآفة بواسطة المبيدات الحشرية المتخصصة مثل جوز آثيون أو دروسبان واحد بالألف Gusation or duresban لكن من الملاحظ أن المبيدات الحبيبية التي توضع ي التربة مع الزراعة بمعدل 1.5-2 كغ في الهكتار يمكن معها الحد من الإصابة بهذه الآفة الخطرة ولحوالي 30 يوماً من الزراعة كما أظهرت بعض المواد الكيماوية فائدة في هذا المجال وذلك بمعالجة الذرة قبل الزراعة.

2- ثاقبات الساق Stem borer : تهاجم العديد من هذه المجموعة من الحشرات نباتات الذرة البيضاء الرفيعة sorghum وتتغذى على الأوراق وأباطها وداخل السيقان مسببة مايدعى بالقلب الميت ، كما أن الأنفاق التي تحدثها الحشرات في سيقان النباتات مسببة أضعاف النباتات ونقص المحصول. وقد لوحظ أن هذه الأنواع السامة من الثاقبات التي تسبب هذه الإصابة هي : chilo zonellus (parfellus) , busseola fasea (fuller), seamia inference (walkor).

لم تكن المكافحة بالرش ذات جدوى اقتصادية لذا فإن المكافحة الأكثر جدوى باستعمال المركبات الحبيبية سواء في أباط الأوراق مثل أندرين 1% حبيبي حوالي 10-15 كيلو/هكتار بفاصل أسبوع أو أسبوعين بين المعاملة والأخرى ولثلاث مرات ولم يلاحظ أي آثار ذات أهمية للأندرين في الحبوب أو بقايا النبات كما يكمن استعمال الديثموات dimetuaate أو المالاثيون malathion الحبيبي أو ايندوسولفان endosulfan أو أزادرين azadrin وعموماً فإنه يقترح استعمال النسب التالية:

- تركيز 4% من endo sulfan بواقع 8،15،15 كيلو/هكتار.

- تركيز 4% carbayl بدء من 20 يوم بعد الإنبات وبفاصل 10 أيام بين كل معاملتين.

- تركيز 1% من lindane لندان

- تركيز 10% malathion مالاثيون.

وحديثاً فإن استعمال المركبات الجهازية systemic insecticides بإضافتها إلى التربة على دفعتين الأولى مع الزراعة والثانية بعد الإنبات بـ25-30 يوم تحدان من الإصابة بذبابة الأفرع أو الثاقبات بأنواعها.

3- ذبابة الذرة البيضاء (contarinia sorghicola) sorghum midge : تصيب العثاكيل وتمنع تطور الحبوب يمكن مكافحتها برشتين من أي مادة متوفرة مثل ديازينون, diazinon carbaryl كارباريل ، ديمثوات اندرين dimethoate endrine ، سوبر أسيد superacide ، ميثيل باراثيون Methylparathion ، توكسافين toxaphene تبدأ أولاهما بعد 4 أيام من ظهور 90% من العثاكيل أما النسب المستعملة فهي بحدود 250 غرام هكتار من السوبر أسدي أو 500 غرام هكتار من ديازينون.

4- الحشرات الماصة: Sucking insects: التي تمتص العصارة النباتية سواء من الأوراق أو السيقان.

- البقة الخضراء green bug : من الإنبات وحتى 15 سم من طول النبات.

- ذبابة الذرة البيضاء Midg 50% من الإزهار blissus leucopterus

- بقة القمح chinch bug طور البادرات

- دودة الذرة sorghum webworm : بعد تكون عثاكيل الذرة rhopalsiphum maidis .

- بقة أفرع الذرة :peregrihus maidis the sorghum shoot bug rhpal siqhcm maidis.

- المن aphids : تسبب ضعفاً في الإنتاج إلا أنها ليست ذات قيمة اقتصادية حتى الآن.

ويقترح في جميع الأحوال مراجعة دوائر الوقاية المختصة لتقدير الإصابة وتحديد المادة الأنسب والموعد الأمثل للمكافحة.

أمراض الذرة البيضاء sorghum diseases:

تعد الذرة البيضاء كغيرها من المحاصيل الحقلية التي تصاب بالعديد من الأمراض وتسب فقداً بالمحصول يصل إلى حوالي 10% أو يزيد قليلاً ، وفيما يلي سرد لبعض الأمراض:

1- لفحة البالمرات وعفن البذورseed rots and seed ling blights : كثير من الفطريات تصيب بذور الذرة وتتلف محتويات الحبة الاندوسبرمية مع الجنين من هذه الأجناس fusarium, aspergillus rhizopus penicillius, حيث أن fusarium moniliform يسبب لفحة البادرات ويحد من قوة إنباتها.

2- أمراض الساق والجذور: root and stalk diseases :

- العفن الأسود chorocoaf rot، يسببه الفطر Macrophomina phaseoli

- العفن الأحمر red rot يسببه الفطر colleltotrichum graminicofa .

- عفن الساق المتسبب من الـ fusarium gibbelrella fujikuroi.

3- أمراض الأوراق : foliage diseases :

- البياض الزغبي Downy mildew إن العديد من مسببات البياض الزغبي قد وجدت ولكن أكثرها إصابة اقتصادية هو المتسبب sclerospora sorghum .

- لفحة الأوراق leaf blight والمسبب Helminthosporium – turcicum وهناك الكثير من الأنواع التي تسبب هذا المرض ولكن الأكثر اقتصادية وتأثيراً هو النوع H.turcieum حيث تسبب موت البادرات إذا كانت الإصابة في مرحلة الإنبات، والبقع تكون بعرض 2-3 سم ولكن طولها قد يصل إلى 10 سم ويبدأ اللون من الأخضر الداكن إلى الأخضر الزيتوني ثم تموت الأنسجة الورقية المصابة يكافح هذا المرض وغيره مما سبق بإيجاد الأصناف المقاومة عن طريق التربية النباتية.

- التخطط القاتم ، يسببه العامل ramalispora sorghi وتتميز عن سابقه ببقع على الوجه السفلي للأوراق.

- التبقع الورقي الخشن rough leaf spot المتسبب عن الفطر ascochyta sorghina حيث تظهر البقع بشكل دوائر بقطر عدة ميليمترات.

- الصدأ rust المسبب puccinia purpurea ويقاوم بتربية أصناف مقاومة.

- التبقع الورقي الرمادي gray leaf spot المتسبب cercospora sorghi حيث تكون طول البقع بحدود 2-3 سم.

- أمراض الأوراق المتسببة من البكتريا bacterial diseases منها بكتريا التخطط pseudomonas anilopogoni وغيرها.

4- أمراض العثاكيلin florescence diseases :

- أمراض التفحم Smut disease :

1- التفحم المغطى covered smut

2- التفحم السائب loosely smut.

3- التفحم الرأسي head smut

ويمكن الحد من الإصابة ومكافحتها بانتخاب الأصناف المقاومة


المراجع

1- بازر باشي إنتاج المحاصيل الحقلية

2- مرسي وعبد الجواد محاصيل الحقل

3- دائرة أبحاث الذرة ، تقارير عن زراعة الذرة

4- Sorghum in serentieth rao

5- Sorghum insect identification hand book

6- Sorghum and pearl Millet disease identification hand book

 

 

 

 

 

بوابات المجتمع المحلي



البحث في البوابة



الجمعية السورية للنباتات الطبية بالتعاون مع كلية الزراعة – جامعة حلب

تقيم ندوة حوارية حول ( النباتات الطبية التي يمكن أن تستخدم في معالجة بعض أمراض القلب والأوعية الدموية) بمشاركة

· الأستاذ الدكتور محمد نبيل شلبي عميد كلية الزراعة ( رئيس الجلسة)

· الدكتور أحمد معروف مدير الجمعية السورية للنباتات الطبية ( مقرر الجلسة)

· السيد الدكتور وجية السباعي أستاذ الأدوية بكلية الطب ( محاضراً(

· السيد الدكتور احمد الشيخ قدور أستاذ النباتات الطبية بكلية الزراعة ( محاضراً(

وذلك الساعة الخامسة مساء يوم الأحد 12/12/ 2010 بقاعة ابن البيطار بكلية الزراعة .

....وهذه دعوة للجميع من أجل المشاركة في الحضور والمناقشة                                  د.أحمد معروف


إعلانات
يمكن للأساتذة الراغبين في المشاركة في إعداد الدروس الصوتية على موقع بوابة المجتمع المحلي لمختلف المواد الدرسية ولكافة الصفوف الاتصال بإدارة الموقع على عنوان البريد الالكتروني webmaster.reefnet@gmail.com