بوابة المجتمع المحلي

 
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

سيادة أثينا

أرسل لصديقك طباعة

سيادة أثينا

أما أثينا القرن الخامس، التي بنيت من جديد وعاد لها ازدهارها من بعد كارثة عام 480 ق.م، فقد كانت مدينة تجارية، وكانت حكومتها أكثر حكومات الدول الإغريقية ديمقراطية، إذ إن جميع القرارات كانت تتخذ عن طريق المجلس العام للمواطنين ولو أنهم لم يكونوا جميعاً قادرين على حضور الاجتماعات، ولا كانوا يشكلون أغلبية السكان، كما أن إدارييها كانوا يختارون عن طريق القرعة. وفي أعقاب الحروب مع الفرس أغرى الأثينيين أن يحاولوا تزعم بلاد اليونان، فشكلت عصبة من أجل دعم أسطول مشترك لمحاربة الفرس، لم ينضم إليها الإسبرطيون، كان أعضاؤها في البدء يساهمون بالسفن، ثم صاروا يدفعون المال للأثينيين بدلاً من ذلك من أجل بناء السفن وتزويدها بالرجال. وعندما بدأ أعضاء العصبة يشعرون أن خطر الفرس قد بات بعيداً رفضوا دفع ما يترتب عليهم، إلا أن الأثينيين أكرهوهم على ذلك. وحتى بعد عقد السلم في عام 449 ق.م استمرت هذه العصبة الديلية (سميت بهذا الاسم لأن قيادتها كانت أولاً في جزيرة ديلوس) وفي ذروتها كان هناك 150 دولة تدفع كلها الجزية لأثينا.

نادراً ما يحظى الغالبون بالشعبية، ولكن الأثينيين قد حظوا بالدعم والإعجاب بدلاً من العداوة، وكانوا ميالين إلى التدخل في الشؤون الداخلية للمدن الأخرى ودعم النظم الديمقراطية حيثما وجدت. إلا أن هذا الأمر لم يرق للمواطنين الأغنياء في المدن الأخرى، وكانوا هم الذين يدفعون الضرائب التي أضحت الآن جزية لأثينا. من ناحية أخرى كانت الأغلبية الفقيرة تحوز على دعم الأثينيين وكثيراً ما كان ذلك بالقوة، ولم يضرها أن يدفع الضرائب مواطنوها الأغنياء، ولا همها على ما يبدو المال المجتبى لم يعد يصرف على أسطول أثينا بل على تجميلها بالأبنية والصروح الفخمة. وقد كان إغريق القرن الخامس في العادة يعترفون لأثينا بالصدارة الثقافية وبأنها مثال لبقية اليونان. إلا أن العالم الإغريقي ما فتئ يزداد انقساماً، في أحد الجانبين وقفت دول ديمقراطية كثيرة تتطلع إلى زعامة أثينا، وقد ربط هذا الأمر الديمقراطية بالصراع ضد الفرس وبتفوق أسطول الأثينيين مثلما كان الإنكليز في القرن التاسع عشر يعتقدون أن انتشار الحضارة والحكم الدستوري عملية لا تنفصل عن البحرية الملكية التي تصون إمبراطوريتهم، بينما وقفت في الجانب الآخر الدول الأكثر أوليغرشية وأرستقراطية، والتي كانت حريصة على تجنب الصراع مع الفرس وتخشى زيادة امتداد قوة أثينا.

 

بوابات المجتمع المحلي



البحث في البوابة

تابعونا على فيسبوك

كتاب موجز تاريخ العالم



إعلانات
يمكن للأساتذة الراغبين في المشاركة في إعداد الدروس الصوتية على موقع بوابة المجتمع المحلي لمختلف المواد الدرسية ولكافة الصفوف الاتصال بإدارة الموقع على عنوان البريد الالكتروني webmaster.reefnet@gmail.com