بوابة المجتمع المحلي

 
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

الدولة القاجارية بإيران

أرسل لصديقك طباعة

 الدولة القاجارية بإيران:

تنسب هذه الدولة إلى قبيلة قاجار التي سكنت بلاد استراباد وشمالي إيران، ومؤسسها آقا محمد خان بن أمير، من وجوه القاجارية، وكان محمد خان في أول الأمر صاحب الأمر والنهي في شمالي إيران وقاعدته طهران، ولطف علي خان صاحب إيران الجنوبية وقاعدته شيراز، ثم غلب محمد خان لطف الله على بلاده، ولما تم لمحمد الأمر شرع في تنظيم بلاد إيران، وقرب الأذكياء، وشدد الوطأة على الأعداء والأشقياء، ثم حارب قبائل التركمان المجاورة لاستراباد، ثم أخضع بلاد الكرج، ثم توج رسمياً سلطاناً على إيران، وتوفي 1212هـ- 1797م.

وتولى الملك بعده ابن أخيه فتح علي شاه، وفي عهده دارت معارك بينه وبين الروس، كانت الغلبة للروس، فعقد صلح بينهما في 1243هـ- 23 شباط 1828م، وكان من جملة الشروط تخلي إيران عن خانيتي إيروان ونقجوان، ودفع ثمانية ملايين روبل غرامة لروسيا، وتخويلها إدخال سفنها الحربية في بحر الخزر.

ومن أعمال فتح علي شاه، انتصاره على العثمانيين في وقائع عديدة، وتوفى فتح علي شاه 1250هـ- 1834م، وخلفه محمد ميرزا بن عباس ميرزا، وفي عهده أنشئ معمل لصب المدافع، وسائر الأدوات الحربية، وتوفي 1264هـ- 1848م.

وتولى الملك بعد محمد شاه ناصر الدين بن محمد شاه، وحارب حسن خان سالار وأنقذ بلاد خراسان، وشهر الحرب على أمير خيون (خيوا) وأمام مسقط واشترك في الثورة الهندية، ودخلت الجنود الإيرانية إلى هراة، فأسرعت بريطانيا بإرسال المدرعات الحربية إلى الخليج الفارسي، واستولت على ميناء أبي شهر، ومن مآثره: إرسال أربعين شاباً من أولاد الأعيان والأمراء إلى باريس للتخصص ومنها أيضاً إصلاح الطرق والسبل العامة وتنظيم البريد، وغيرها من المآثر، وتوفي في 1313هـ - أيار 1896م.

وولي مكانه مظفر الدين شاه، واضطره سوء الحالة الاقتصادية إلى عقد قرض من إنجلترا 1316هـ- 1898م، وقرض من روسيا وفي عهده عمل الروس والإنجليز على تثبيت نفوذهما بإرغام الحكومة الإيرانية على منحها امتيازات اقتصادية جديدة، واضطر الشاه المذكور إلى منح البلاد الدستور في 1324هـ- 1906م، وخلفه على عرش البلاد، محمد علي شاه وعظم النفوذ الروسي في عهده، حتى كان للروس في طهران فرقة من الجنود القوازق، ثم اتفق الانجليز والروس بشأن المسألة الإيرانية وكان هذا الاتفاق يرمي إلى تقسيم بلاد إيران إلى منطقتي نفوذ تجاري: المنطقة الشمالية، وكانت من نصيب روسيا، والمنطقة الجنوبية وكانت من نصيب انجلترا، واتفق الطرفان على جعل المنطقة الغربية منطقة حياد. وخلف محمد علي شاه، سنة 1327هـ- 1909م، سلطان محمد شاه، وفي عهده استبد الروس بولايات إيران الشمالية، والانجليز بولاياتها الجنوبية، ثم الأتراك بولاياتها الغربية، ولم يبق للعاهل القاجاري في طهران من السلطة إلا اسمها فقط، وجرت أحداث يطول شرحها كانت سبباً لأن يسير رضا خان بهلوي على رأس فرقته، وكان قوامها ألفين وخمسمائة رجل، تعاهدوا على النصر أو الموت في سبيل إنقاذ طهران، وتم لرضا خان ما أراد وأصبح حاكم المدينة المطلق، وألف سيد ضياء الدين الوزارة الجديدة، وتقلد رضا خان منصب رئيس أركان حرب الجيش وسرداره، ووضعت الحكومة الجديدة برنامجها الذي يتلخص في ناحية السياسة الخارجية في رفض الاتفاق السري والانكليزي الذي جرى سنة 1337هـ- 1919م، وفي ناحية السياسة الداخلية في إصلاح الإدارة والعدالة القضاء، ثم اكتشف رضا خان اتصال سيد ضياء الدين بالانجليز فعمل على إسقاط وزارته بعد ثلاثة أشهر، واستدعى الشاه قوام السلطنة، وعهد إليه بتأليف الوزارة الجديدة، وحدث بعد ذلك ثورة في جيلان، وأخرى في اذربيجان غير أن رضا خان تمكن من القضاء على الفتن التي استعرت نيرانها في أنحاء البلاد. وفي 1343هـ- تشرين الأول 1924م، اكتشفت الشرطة مؤامرة لاغتيال رضا خان، وكان الرأس المدبر لذلك الاغتيال قوام السلطنة، فقبض عليه وأرغم رضا خان الشاه في 28 تشرين الأول، على أن يعهد إليه بتأليف الوزارة، محتفظاً فيها لنفسه بمنصبي وزير الحربية وسردار الجيش، وطلب من قوام السلطنة مغادرة البلاد، وأجرى رضا خان الانتخابات النيابية، وسلم الشعب مقاليده إليه، وغادر الشاه البلاد وأعلن رضا خان برنامجه على الأسس الآتية:

1-   إقرار الأمن والنظام واستتبابهما في أنحاء البلاد.

2-   العمل على نشر التعليم والثقافة والتوسع السريع في ذلك حتى تستغني البلاد عن الأساتذة الأجانب.

3- تنمية موارد البلاد الاقتصادية وترقية استثمار المناجم والأراضي للقضاء بذلك على المصاعب الاقتصادية ولتثبيت مركز البلاد الاقتصادي.

وحصلت عدة ثورات وفتن في أنحاء مختلفة من إيران، وانتهت في 1344هـ 15كانون الأول 1925م، إلى خلع الشاه أحمد، وتنصيب رضا بهلوي شاهاً على إيران، وأعلنت ولاية العهد لابنه الأكبر شاهبور محمد رضا، وتم تتويجه في 1344هـ- 25 نيسان 1926م.

وقام رضا شاه أثناء حكمه بأعمال جليلة، منها: إلغاء الامتيازات الأجنبية في 1347هـ- 1928م، وانضمام إيران إلى عصبة الأمم في 1349هـ-  1930م، وجاءت المعاهدات العديدة التي عقدتها إيران منذ اعتلاء رضا شاه العرش مع جيرانها كروسيا وتركيا وأفغانستان والعراق معززة لمركزيها السياسي والاقتصادي.

وأعلنت الحرب العالمية الثانية، فأكره رضا شاه بهلوي على مغادرة البلاد، وخلفه على العرش ابنه شاهبور محمد رضا، وبعد الحرب العالمية الثانية، انبعثت حركة وطنية بزعامة مصدق، أخذت على عاتقها تأميم النفط في إيران، وقد نجحت في مسعاها، ثم قضي عليها واعتقل بعضهم وأعدم آخرون.

 

محمد بن أمير

1212هـ- 1797م[1]

فتح علي

1212هـ- 1797م

محمد ناصر الدين

1264هـ- 1848م

مظفر الدين

1313هـ- 1896م

محمد علي

1324هـ- 1906م

سلطان محمد

1327هـ- 1909م

أحمد

 

رضا بهلوي

1344هـ- 1926م

شاهبور محمد رضا الإمبراطور الحالي

 

 



[1] توفي سنة 1212هـ

 

 

 

بوابات المجتمع المحلي



البحث في البوابة

تابعونا على فيسبوك



إعلانات
ساهموا معنا في إغناء ذاكرة الريف السوري. يمكنكم الاطلاع على المحتوى الموجود والإضافة عليه. لمزيد من المعلومات يمكن الاتصال بإدارة الموقع على عنوان البريد الالكتروني: webmaster.reefnet@gmail.com