بوابة المجتمع المحلي

 
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
الصفحة الرئيسية

البرنامج الزمني للخدمات الزراعية لمحصول القطن

أرسل لصديقك طباعة

البرنامج الزمني للخدمات الزراعية لمحصول القطن

إعداد:

مديرية مكتب القطن

مقدمة:

بناء على مقررات وتوصيات مؤتمر القطن الحادي والثلاثين الذي عقد في حلب خلال الفترة من 2-4 شباط لعام 2000 فقد تم وضع البرنامج الزمني لتتبع عمليات الخدمة محصول القطن ليكون دليلاً للفنيين الزراعيين العاملين في حقول القطن لتقديم المعلومات للأخوة الفلاحين في سبيل زيادة الإنتاج وتحسينه كماً ونوعاً.

وقد أكد السيد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي الأستاذ أسعد مصطفى خلال المؤتمر أن النهضة الزراعية التي تشهدها سوريا اليوم والتي تجلت بالأرقام القياسية سواء في القطن أو غيره من المحاصيل كانت محصلة لمسيرة التنمية الشاملة في ظل القيادة الحكيمة للسيد الرئيس القائد المناضل حافظ الأسد وعلينا أن نعمل باستمرار لزيادة الإنتاج وتحسينه.

وبما أن الخدمات الزراعية الفنية الصحيحة تشكل عنصراً أساسياً في زيادة الإنتاج وتحسينه، لذا فقد تم إعداد هذا البرنامج الذي يتضمن أهم الخدمات لمحصول القطن كي يستفيد منه الفنيين والأخوة الفلاحين.

برنامج الأعمال الزراعية لمحصول القطن خلال شهر آذار:

العمليات الزراعية المطلوبة لتهيئة التربة المخصصة لزراعة القطن:

1- الفلاحات الربيعية:

· فلاحة أولى خفيفة لكسر الفلاحة الخريفية والهدف منها إزالة الأعشاب التي نمت خلال فصل الشتاء، ولايزيد عمق هذه الفلاحة عن 15-20 سم وتزداد قليلاً في العمق إذا كانت الأرض معشوشبة أو ثقيلة وتجري عادة بواسطة الكلتيفاتور أو المحراث القرصي (ديسك بلاو).

· الفلاحة الثانية أيضاً قليلة العمق متعامدة على الفلاحة الأولى، الهدف منها قلب كامل كمية السماد الفوسفوري و 20% من كمية السماد الآزوتي التي تضاف قبل الزراعة.

2- رش مبيدات الأعشاب:

· مركبات داي نتروانالين مثل التريفلان ، فلورين ، ديجرمين، ترايفلوران.

· نسبة الاستعمال 200-250 سم3 للدونم الواحد وبتركيز 20-40 ليتر ماء/دونم.

أ‌- أنسب موعد للرش قبل الزراعة مباشرة: بعد تجهيز الأرض في طريقة الزراعة الجافة (العريب).

ب‌- بعد رية التربيص في طريقة الزراعة المبتلة (الرطبة) يجب أن تكون ناعمة وخالية من الكدر.

· يرش المبيد ويخلط بالتربة على عمق ( 10-15)سم مباشرة وعدم تركه على سطح الأرض أكثر من أربع ساعات كي لايفقد مفعوله بالأكسدة الضوئية.

3- إضافة الدفعة الأولى من الأسمدة قبل الزراعة:

· بعد تجهيز الأرض في طريقة الزراعة الجافة (العريب) وقبل الفلاحة الثانية.

· مع كسر التربيص في طريقة الزراعة المبتلة (الرطبة).

يضاف كامل كمية السماد الفوسفوري + 20% من كمية السماد الآزوتي، وتم تحديد كميات الأسمدة الفوسفورية والآزوتية التي أوصى بها مؤتمر القطن الحادي والثلاثين حسب التالي:

أولاً- في حال تحليل التربة:

أ- بالنسبة للفوسفور يمكن استخدام الكميات الموجودة في الجدول التالي:

 

محتوى التربة من الفوسفو رPPM

إنتاج 5 طن/هـ (1)

إنتاج 4 طن/هـ (2)

إنتاج 3 طن/هـ (3)

إنتاج 2 طن/هـ (4)

P2O5 كغ/هـ

سوبر فوسفات كغ/هـ

P2O5 كغ/هـ

سوبر فوسفات كغ/هـ

P2O5 كغ/هـ

سوبر فوسفات كغ/هـ

P2O5 كغ/هـ

سوبر فوسفات كغ/هـ

3

90

195

72

156

54

117

26

78

4

80

187

69

150

52

113

35

76

5

86

187

69

150

52

113

35

76

6

83

180

66

143

50

109

23

72

7

75

163

65

130

45

98

30

65

8

56

122

45

98

34

74

22

48

9

38

83

35

65

22

48

15

33

10

19

45

15

33

11

24

8

17

11

-

-

-

-

-

-

-

-

1- مناطق (محردة – الغاب) – (القامشلي – تل حميس – عامودا – تل براك – اليعربية – المالكية – القحطانية).

2- مناطق (حماه – المركز) – (كامل محافظة إدلب) – حلب (جبل سمعان – الزربة – الباب – تل الضمان – مارع – اعزاز – اخترين – تل رفعت)- الحسكة (رأس العين – أبو راسين – الدرباسية – مركز الحسكة – تل تمر – مركدة – الشدادي – مناطق الحسكة).

3- (كامل محافظة حمص ) – السلمية – حلب ( المهدوم – دير حافر – سفيرة – منبج – صرين – جرابلس – الشيوخ – عين العرب – جنديرس – عفرين) – (كامل محافظة الرقة ) – ( كامل محافظة دير الزور باستثناء البوكمال)- البوكمال – حوض الفرات – منشأة الأسد.

ب- بالنسبة للتسميد الآزوتي : في حال تحليل التربة يضاف الآزوت حسب المحتوى على الشكل التالي:

 

محتوى التربة من الآزوت المعدني

كمية الآزوت المضاف

1-5 PPM

225 وحدة آزوت صافية / هـ

5.1-9 PPM

200 وحدة آزوت صافية / هـ

10-15 PPM

180 وحدة آزوت صافية / هـ

15.1-19 PPM

135 وحدة آزوت صافية / هـ

أكبر من 20 PPM

90 وحدة آزوت صافية / هـ

ثانياً: المعادلة السمادية للفوسفور والآزوت في حال عدم تحليل التربة:

تضاف كميات الأسمدة الأزوتية والفوسفورية الواردة في الجداول التالية حسب متوسط إنتاجية كل منطقة:

المنطقة الإدارية

الكمية اللازمة

مايعادلها من الأسمدة

 

N كغ/هـ

P2O5

يوريا 46% كغ/هـ

سوبر فوسفات كغ/هـ

دمشق – دوما

190

45

415

98

حمص-المركز

190

45

415

98

تدمر

190

45

415

98

الرستن

190

45

415

98

المخرم

190

45

415

98

حماه-المركز

190

45

415

98

محردة

190

45

415

98

السلمية

190

45

415

98

الغاب

150

75

325

163

إدلب-المركز

190

60

415

130

سراقب

190

60

415

120

المعرة

190

60

415

130

جسر الشغور

190

60

415

130

أريحا

190

60

415

130

حارم

190

60

415

130

حلب-المركز

190

60

415

130

جبل سمعان

190

60

415

130

الزربة

190

60

415

130

الباب

190

60

415

130

تل الضمان

190

60

415

130

مارغ

190

60

415

130

اعزاز

190

60

415

130

اخترين

190

60

415

130

تل رفعت

190

60

415

130

المهدوم

190

45

415

98

دير حافر

190

45

415

98

سفيرة

190

45

415

98

منبج

190

45

415

98

صرين

190

45

415

98

جرابلس

190

45

415

98

الشيوخ

190

45

415

98

عين العرب

190

45

415

98

جنديرس

190

45

415

98

عفرين

190

45

415

98

منشأة الأسد

190

30

415

65

الرقة – سرير النهر

150

45

325

98

خارج سرير النهر

180

45

380

98

تل أبيض

180

45

380

98

حوض الفرات

180

30

380

65

دير الزور –سرير النهر خارج سرير النهر

150

45

325

98

الميادين

150

45

325

98

البوكمال

150

30

325

65

الحسكة- القامشلي

190

75

415

163

تل حميس

190

75

415

163

عامودا

190

75

415

163

تل براك

190

75

415

163

المالكية

190

75

415

163

القحطانية

190

75

415

163

راس العين

190

60

415

130

الحسكة- الدرباسية

190

60

415

130

المركز

190

60

415

130

تل تمر

190

60

415

130

مركدة

190

60

415

130

الشندي

190

60

415

130

مناطق أخرى

190

60

415

130

مع مراعاة مايلي:

أ‌- يضاف السماد الفوسفوري كاملاً قبل الزراعة ويطمر بالتربة إلى عمق انتشار الجذور.

ب‌- استمرار تحليل التربة لمعرفة محتواها من الفوسفور والآزوت على مستوى المناطق.

ت‌-إن إضافة السماد البلدي يحسن من قوام التربة ويزيد من قدرتها على الاحتفاظ بالماء وخاصة في الأراضي الرملية، وكذلك يساعد على تحسين فيزيائية التربة الثقيلة الطينية ويفككها وهو مصدر جيد للآزوت إلا أنه غير كافي. كما أنه لايؤمن حاجة النبات من المواد الغذائية الأخرى, لذا ينصح أيضاً بإضافة الأسمدة الكيميائية بنسب محددة بحيث تكون هذه الأسمدة متوازنة.

ث‌- إن زيادة التسميد الآزوتي في الأراضي الخصبة وخاصة حول أسرة الأنهر (أراضي الزور) تؤدي إلى :

· زيادة النمو الخضري على حساب النمو الثمري ممايساعد على ظاهرة الشمرخة وقلة الحمل وبالتالي تدني الإنتاج.

· زيادة النمو الخضري تؤدي إلى حجب الضوء عن الأجزاء السفلية للنبات مما يعيق عملية التمثيل الضوئي مما يؤدي إلى قلة الحمل.

· زيادة النمو الخضري تعيق عمليات المكافحة.

· زيادة الآزوت تؤدي إلى تأخر نضج الجوز وصغر حجمه وعدم تفتحه بالوقت المناسب بشكل كامل.

وفي الأراضي المتملحة يتبع مايلي:

· تسوية التربة بشكل جيد

· الزراعة على خطوط والابتعاد عن زراعة بذور القطن في القسم العلوي حيث تتركز الأملاح وأفضل مكان للزراعة هو الثلث الأسفل من الخط.

· الزراعة بعد إعطاء رية تربيص كافية لغسل ما يوجد من أملاح متبقية، وإعطاء الري بعد الزراعة بشكل خفيف ومتقارب وتجنب الري الغزير ، والري أثناء الليل لتقليل التبخر الذي يؤدي بدوره إلى تراكم الأملاح.

· اتباع دورة زراعية تشمل بعد القطن بعض المحاصيل البقولية أو الفصة أو الشعير .

وتحدد المعادلة السمادية للأراضي المتملحة بالآتي:

 

5-8 ميليموز

145 كغ آزوت/هـ

45 كغ فوسفور/هـ

8-10 ميليموز

135 كغ آزوت/ هـ

40 كغ فوسفور/هـ

10-12 ميليموز

120 كغ آزوت/هـ

36 كغ فوسفور/هـ

أكبر من 12 ميليموز

112 كغ آزوت/هـ

34 كغ فوسفور/هـ

وتضاف الأسمدة على الشكل التالي:

أ‌- الفوسفور قبل الزراعة ويقلب بحراثة بعمق 10-12 سم.

ب‌-الآزوت يضاف على ثلاث دفعات:

· الدفعة الأولى بعد 10 أيام من تكامل الإنبات 20% من الكمية المقررة.

· الدفعة الثانية بعد شهر من الدفعة الأولى 40% من الكمية المقررة.

· الدفعة الثالثة بعد شهر من الدفعة الثانية 40% من الكمية المقررة.

على أن يضاف السماد الآزوتي على شكل نترات الأمونيوم ولايستعمل اليوريا في هذه المناطق.

4- تقطيع الأرض لرية التربيص:

في حال الزراعة تربيصاً (الطريقة الرطبة) تقطع الأرض إلى مساكب أو ألواح كبيرة نسبياً حسب استواء الأرض ، وتعطى رية التربيص بالكميات المناسبة من الماء وعادة تكون هذه الرية ضعف الرية العادية والغاية منها إنبات كامل بذورالحشائش والأعشاب تمهيداً لإزالتها بفلاحة كسر التربيص والتي تجري عندما تصبح الأرض مستحرثة حيث تعتبر بمثابة تنعيم للتربة.

برنامج الأعمال الزراعية لمحصول القطن خلال شهر نيسان:

1- موعد الزراعة:

من أهم العوامل المؤثرة على زيادة الإنتاج التبكير بالزراعة وضمن الظروف المناخية الملائمة في كل منطقة، حيث أن التبكير بالزراعة يؤدي إلى :

· إعطاء الوقت الكافي للإزهار والنضج الأكمل.

· التخفيف من تأثير موجات الحرارة المرتفعة خلال شهر آب.

· الحد من الإصابة بالآفات الحشرية.

· القطاف بوقت مبكر وقبل هطول الأمطار الخريفية المبكرة.

· إعطاء إنتاج أكثر وأقطاناً نظيفة ذات مواصفات تكنولوجية جيدة وبذلك يتحقق السعر المجزي.

وقد حدد مؤتمر القطن الحادي والثلاثين موعد زراعة القطن كما يلي:

أ‌- من 23 آذار إلى 10 نيسان في المناطق التالية:

· كامل المساحة المخطط زراعتها في طار العلا والعشارنة وسهل الغاب و 85% من المساحة المخطط زراعتها في حماه.

· كامل المساحة المخطط زراعتها في منطقة جسر الشغور على نهر العاصي.

· كامل المساحة المخطط زراعتها في دير الزور ماعدا التبني والجزرات

· كامل المساحة المخطط زراعتها في مركدة والشدادي في محافظة الحسكة.

ب‌- من 23 آذار إلى 20 نيسان في المناطق التالية:

· كامل المساحة المخطط زراعتها في سرير نهر الفرات في محافظة الرقة.

· كامل المساحة المخطط زراعتها في منطقتي التبني والجزرات في دير الزور.

ت‌- من 1 نيسان إلى 20 نيسان: في كافة المناطق والمحافظات غير الواردة أعلاه باستثناء منطقة المضح في محافظة حلب والشريط الحدودي في محافظة الحسكة (عامودا – الدرباسية – المالكية) فيمدد موعد الزراعة إلى 25 نيسان.

ث‌-يعتبر موعد السقاية الأولى في الزراعة الجافة (عفير) هو تاريخ الزراعة الفعلي.

2- كمية البذار:

أ‌- تحدد كمية البذار بمقدار 8 كغ / دونم بالإضافة إلى 1 كغ /دونم وتعطى دفعة واحدة، كما يترك للمجالس الزراعية الفرعية في المحافظات منح 1 كغ/دونم عند الضرورة.

ب‌-تحدد كمية البذار المحلوقة بمقدار 5 كغ/دونم بالإضافة إلى 1 كغ / دونم للترقيع. مع مراعاة مايلي:

· نقع البذور بالماء لمدة 18-24 ساعة في الزراعة الرطبة.

· تزرع البذور دون نقع ثم يروى الحقل رية خفيفة في الزراعة الجافة.

· يفضل فرك البذور بالرماد أو التراب بعد نقعها لمنع التصاق البذور مع بعضها.

· أنسب عمق لزراعة البذور في التربة 5 سم.

3- طريقة الزراعة:

إن أفضل طريقة لزراعة القطن هي الزراعة على خطوط نظراً للميزات الكبيرة لهذه الطريقة والتي نلخصها كالتالي:

‌أ- زيادة المردود بحدود 20-25% عن طريقة الزراعة نثراً في مساكب أو أحواض حسب نتائج التجارب المحالية.

‌ب- توفير في كمية مياه الري المستخدمة في وحدة السماحة وقد دلت التجارب المحلية على أن الزراعة على خطوط توفر حوالي 30-40% من كمية المياه مقارنة بطريقة ري المساكب (الأحواض) وبالتالي فإن كمية المياه التي تروي 100 دونم بطريقة ري الأحواض تكفي لري 130-140 دونم بطريقة الخطوط.

‌ج- توفر من أجور الأيدي العاملة في الري بحدود 25% بينما الزراعة آلياً على خطوط طويلة 100-150 م في الأراضي المستوية توفر بحدود 50% من أجور الري على ضوء نتائج التجارب المحلية.

‌د- توفر كمية من البذار بحدود 40% أي يستعمل 4-6 كغ /دونم بدلاً من 8-10 كغ/دونم.

‌ه- تسهيل إجراء عمليات الخدمات الزراعية وخاصة التعشيب وتوفر بحدود 25-30% من تكاليفها الإجمالية.

‌و- تزيد نسبة الإنبات وانتظامه وتجانسه وذلك لأن البذور تكون مرتفعة على جانب الخط فلا تغمرها المياه بل تصل إليها بالخاصة الشعرية وبذلك لايتصلب غطاء التربة ولايتشقق سطحها بسبب الرياح.

‌ز- تؤدي إلى انتظام الري بينما تكون سقاية الأحواض غير منتظمة لوجود أجزاء عالية داخلها لاتنال نصيبها الكافي من الماء ، وأخرى منخفضة تغمر بالماء أكثر من اللازم إضافة إلى أن بادرات القطن في الأحواض تلامس الماء عند السقاية مما يؤثر على نموها.

‌ح- تسمح بعدم غمر الحقول بالماء الزائد وتؤدي إلى انتظام المسافة بين الخطوط والنباتات على نفس الخط وتسمح بتهوية جيدة مما يؤدي إلى خفض درجة حرارة النبات عند حدوث الموجات الحرارية العالية وبالتالي يحد من تأثير ظاهرة الشمرخة الناتجة عن أثر الحرارة العالية أو الكثافة النباتية الزائدة أو الرطوبة الزائدة الناتجة عن الري بالغمر.

‌ط- وقاية البادرات الصغيرة من البرد والرياح الشديدة.

‌ي- تتعرض مساحة أكبر من سطح التربة للمؤثرات الجوية وخاصة أشعة الشمس وذلك لأن سطح الحقل المعرف للمؤثرات الجوية في حالة الزراعة على خطوط يزيد بنحو 60% عن نفس المساحة المزروعة نثراً.

‌ك- الحد من الإصابات الحشرية وتسهيل المرور في الحقل لإجراء عمليات المكافحة.

‌ل- التبكير في النضج نسبياً وتحسين مواصفات الأقطان مقارنة بطريقة الزراعة نثراً في أحواض وبالتالي حصول المزارع على السعر الأفضل لإنتاجه.

وتتم الزراعة على خطوط على الشكل التالي:

· بالبذارة الآلية الخاصة بالزراعة على ظهر الخط سرسبة أو تقبيع، وهذه الآلة تقيم الخط ثم تزرع على ظهره.

· إقامة الخطوط بواسطة الفجاجات أو الخطاطات أو الكلتيفاتور بعد تركيب الأجنحة على سلاحه ثم تجري الزراعة تقبيعاً في جور يدوياً على هذه الخطوط بحيث تكون المسافة بين الخطوط من 60-65 سم وبين النباتات على نفس الخط 20 سم. وينصح لمن يتوفر لديه جرار فرات أن تكون الأبعاد 75 سم بين الخطوط و 15 سم بين النباتات لسهولة العزيق الآلي.

· الزراعة ببذارة القطن العادية التي تزرع البذور في سطور وعند إجراء عملية العزيق آلياً أو يدوياً ترفع الخطوط بعملية تحضين النباتات فتصبح على ظهر الخطوط.

· تسكيب الأرض وفتح أقنية الري حيث تقطع الأرض المزروعة على خطوط إلى مساكب لاتزيد مساحة الواحدة منها على 50م2 حسب تسوية الأرض وميولها. وفي حالة الري على خطوط طويلة يراعى على ألا يزيد طول الخط الواحد عن 150 متراً ويراعى في ذلك أن تكون الأرض مستوية وذات ميل خفيف.

4- الترقيع:

· بغية المحافظة على الكثافة النباتية في وحدة المساحة ومنعاً لتدني الإنتاج يجب إجراء عملية الترقيع خلال مدة لاتتجاوز 15 يوم من تاريخ الزراعة ، باستعمال بذور من نفس الصنف المزروع حتى لايكون هناك تفاوت في أعمار النباتات وتفادياً للخلط.

· يستعمل البذار المنقوع عند الترقيع.

· يتم الترقيع على الثرى (الرطوبة الأرضية).

برنامج الأعمال الزراعية لمحصول القطن خلال شهر أيار:

1- التفريد:

يجب إجراء عملية التفريد في مدة لاتتجاوز خمسة أسابيع بعد الزراعة مع المحافظة على الكثافة النباتية وفق المسافات المحددة بطريقة الزراعة ومنعاً للنموات الخضرية الزائدة وللحد من استنفاذ العناصر الغذائية الموجودة في التربة، تتم عملية التفريد عادة في النصف الأول من شهر أيار وتجري هذه العملية باحتراس حتى لاتتخلخل التربة.

وكلما كان التفريد مبكراً كان أفضل وبشكل عام تتم هذه العملية عندما يكون النبات على الورقة الرابعة.

كما يفضل أن يتم التفريد مع عملية التعشيب التي تسبق الرية الثانية للقطن المزروع بالطريقة الجافة (عريب). ويراعى أن لاتضاف الدفعة الثانية من السمادة الآزوتي إلا بعد التفريد حتى لايستفيد من هذا السماد إلا النبات الذي سيبقى في الأرض ثم تروى الأرض مباشرة.

علماً أن تأخير التفريد عن موعده المناسب يؤدي إلى خلخلة جذور البادرات كما يفضل أن تجري هذه العملية حين توفر الرطوبة المناسبة في التربة.

ملاحظة: يتم التركيز على عملية التفريد في المحافظات التالية ( دير الزور – الرقة – حماه (الغاب) – منطقة المضخ في حلب).

2- إضافة الدفعة الثانية من السماد الآزوتي:

يضاف 40% من الكمية المخصصة بعد التفريد مباشرة مع ضرورة إعطاء رية خفيفة مباشرة (حوالي 30 يوم بعد الزراعة).

3- عزيق القطن (التعفيش –دق القطن):

يعتبر العزيق من أهم الخدمات الزراعية التي يتطلبها القطن وذلك للقضاء على الأعشاب المنافسة للحصول على إضافة إلى عملية تفكيك سطح التربة لتقليل التبخر وتحسين التهوية وكذلك تحضين النباتات مما يساعد على حمايتها وتثبيتها في الأرض.

ويحتاج القطن إلى 3-4 عزقات يمكن إجراؤها باليد أو بالعزاقات الآلية بعد تعيير أسلحتها حسب أبعاد الزراعة.

العزقة الأولى تتم عقب تكامل ظهور النباتات وعند إجراء عملية التفريد وتكون عادة سطحية لاتزيد عن 3 سم والعزقات التالية لاتزيد عن 5 سم خشية تقطيع المجموع الجذري وتنفذ عادة بين كل ريتين مرة بشكل متوسط وتوقف هذه العملية عند بدء الإزهار.

4- ري القطن ( السقاية):

أ‌- الرية الأولى بعد التفريد وإضافة الدفعة الثانية من السماد الآزوتي مباشرة، ويعتبر الري من أهم العوامل المؤثرة على كمية المحصول ونوعيته لذلك يجب التقيد بإعطاء الكميات اللازمة فعلاً من المياه وفي المواعيد المناسبة إذا أن تنظيم السقاية خلال فترة النمو وعدم تعرض القطن للعطش قد يزيد المحصول بنسبة 50% كما أنه العامل المحدد للتبكير بالنضج وتجنب الإصابة بديدان اللوز وسلامة المحصول.

وتتوقف الكمية اللازمة لإرواء الدونم المزروع قطناً بالسقاية الواحدة بشكل وسطي بين 50-75 م3 وبشكل عام يحتاج القطن إلى كمية 600-800م3/دونم من مياه الري طيلة فترة نموه علماً بأن كمية الماء التي يستهلكها القطن تختلف حسب مراحل نموه .

بالإضافة إلى أنها تتوقف على طبيعة التربة وحالة الطقس وموعد الزراعة وارتفاع مستوى الماء الأرضي والمسافة بين الخطوط.

ومن المستحسن عدم التأخر في إعطاء الرية الأولى والتي تكون عادة خفيفة ويفضل أن تتم بعد 3 أسابيع في المناطق الشرقية و 4 أسابيع في المناطق الشمالية والوسطى، ويتوقف ذلك على حالة التربة ودرجات الحرارة.

ب‌- الرية الثانية تعطى بعد حوالي أسبوعين من الرية الأولى ويجب عدم الإفراط في كميات مياه الري في حال كون التربة خصبة أو إذا كان مستوى الماء الأرضي مرتفعاً خاصة في الأراضي المنخفضة والمتاخمة لمجاري المياه والأنهر (أسر الأنهر) وكذلك إذا كانت طبيعة الحقل صماء لاترشح مياه بسهولة.

الإصابات الحشرية المتوقعة:

أ‌- الدودة القارضة: تقدر نسبة الإصابة على أساس عدد اليرقات الحية الموجودة في المتر المربع الواحد، وتبدأ المكافحة لدى وصولها إلى 3 يرقات في أطوارها الأولى عند وجود النبات في طور البادرة.

ب‌-الدودة الخضراء : وتقدر نسبة الإصابة بها على أساس عدد اليرقات الموجودة على 100 نبات قطن، وتبدأ المكافحة عندما يصل عدد اليرقات الحية إلى 30 يرقة على 100نبات.

ت‌-من القطن: تجري مكافحة المن موضعياً عند وصول الإصابة على شكل مستعمرات لنسبة 30% من البادرات التي بدأت فيها عملية التفاف الأوراق.

برنامج الأعمال الزراعية لمحصول القطن خلال شهر حزيران:

1- إضافة الدفعة الثالثة من السماد الآزوتي:

وهي 20% من كامل كمية السماد الآزوتي المخصصة ، وتضاف قبل بدء الإزهار (60يوم بعد الزراعة).

2- تنظيم الري:

· من المهم جداً تنظيم سقاية القطن خلال فترة التزهير التي تبدأ من منتصف حزيران وحتى منتصف آب حيث أن عطش القطن أثناء هذه الفترة يسبب ضرراً بليغاً لاتعوضه غزارة الإرواء أو تنظيمها بعد ذلك.

· يعطى خلال هذه الشهر ريتين وبحدود كل 15 يوم رية.

· إن الإفراط في السقاية ضار وخاصة في الأراضي الخصبة حيث يؤدي إلى اتجاه النبات نحو النمو الخضري على حساب النمو الثمري ويسبب زيادة ملحوظة في تساقط البراعم الزهرية.

3- استمرار العزيق:

تجرى عملية العزيق كلما كان ذلك ضرورياً.

4- الاستمرار بالتحري والمكافحة:

· كما ورد في برنامج شهر أيار.

· يتم التحري عن العناكب الحمراء ، وتكافح الحقول المصاب عند وصول العناكب الحمراء المتحركة إلى أكثر من ثلاث حشرات على الورقة الواحدة ونسبة الإصابة من 10-20% من عدد الأوراق الكلي.

· بدء ظهور دودة اللوز الأمريكية.

5- إضافة الدفعة الرابعة من السماد الآزوتي: وهي تعادل 20% من كامل كمية السماد الآزوتي المخصصة (حوالي 75يوم بعد الزراعة).

برنامج الأعمال الزراعية لمحصول القطن خلال شهر تموز:

1-الاستمرار في الري:

إن الاحتياج الأعظمي لري محصول القطن يقع ضمن الفترة (تموز، آب) ويعطى عادة 3 ريات في الشهر رية كل 10 أيام.

ملاحظة: عند ارتفاع درجات الحرارة عن المعدلات الطبيعية يراعى مايلي:

· تقريب فترات الري

· تعطى ريات خفيفة

· تجنب الري الزائد والغمر وخاصة في مناطق سرير نهر الفرات في الرقة ودير الزور.

3- أعمال التحري والمكافحة:

يستمر في أعمال التحري والمكافحة للحشرات التي سبق ذكرها ويتوقع ظهور الحشرات التالية:

أ‌- بق إسقاط البراعم: تمنع مكافحة بق الإسقاط بالمبيدات الكيميائية وفي حال حدوث ظرف استثنائي تشكل لجنة من جامعة حلب ومديرية مكتب القطن ومديرية الوقاية لإقرار مايلزم.

ب‌-ديدان اللوز (الأمريكية، الشوكية): يعتبر تحري القمم النامية ونسبة إصابتها في أول الموسم مؤشراً هاما ً لنسبة الإصابة وخاصة لدودة اللوز الأمريكية ، وبتدأ مكافحة ديدان اللوز عندما تصل نسبة الإصابة باليرقات الحية إلى 7% على كافة أجزاء النبات.

برنامج الأعمال الزراعية لمحصول القطن خلال شهر آب:

· يستمر في إرواء حقول القطن بمعدل 3 ريات خلال الشهر (كل 10 أيام رية) ، وفي حال ارتفاع درجات الحرارة عن معدلاتها الطبيعية يراعى مايلي: ( إجراء ريات خفيفة ومتقاربة، تجنب الري بالغمر والتطويف أي الري الزائد).

· في حال ملاحظة اتجاه النبات نحو النمو الخضري يوقف الري فترة تكفي لأن يتجه للنمو الثمري ثانية.

· يراعى في السقايات التي تعطى خلال هذا الشهر أن تكون خفيفة ومتقاربة.

· يتم التحري على كافة الحشرات كما في الأشهر السابقة وخاصة: الذبابة البيضاء: تمنع المكافحة الكيميائية لهذه الحشرة مع التأكيد على ضرورة تنفيذ الخدمات الزراعية بشكل أفضل للحد من انتشار هذه الحشرة. ديدان اللوز: يستمر بمراقبتها وتكافح كما ورد في برنامج شهر تموز.

برنامج الأعمال الزراعية لمحصول القطن خلال شهري أيلول وتشرين الأول:

1- فطام القطن:

يوقف الري ويفطم القطن في الخامس عشر من أيلول والتبكير عن هذا الموعد يسبب نقصاً واضحاً بالإنتاج كما أن تأخيره يعرض القطن للإصابة الشديدة بديدان اللوز إضافة إلى تعرضه للأمطار الخريفية المبكرة.

2- جني محصول القطن (القطاف):

· إن جني القطن من أكثر العمليات الزراعية كلفة وأكثرها حاجة للعمال ويختلف موعد بدء القطاف تبعاً لاختلاف طبيعة التربة وصنف القطن وموعد الزراعة وحالة الطقس وطريقة الزراعة وأسلوب الري والعمليات الزراعية المختلفة وبشكل عام الأقطان المبكرة أسرع في نضجها من المتأخرة ، وقد يستمر جني الأقطان حتى نهاية شهر تشرين الأول أو أكثر من ذلك حسب الظروف الجوية.

· ومن المعروف أن القطن المزروع في نفس الحقل لاينضج كله في وقت واحد وتبلغ الفترة بين نضج أول وآخر جوزة حوالي شهرين أو أكثر.

· إذا تأخر القطاف حتى تكامل نضج الجوز المتأخرة فإن تعرض أقطان الجوزات المتفتحة للشمس والأمطار والرياح لمدة طويلة تدني من رتبتها وتقلل من متانة شعرة القطن لذا يفضل أن تتم عملية القطاف على 2-3 دفعات علماً بأن فرق الأسعار الناجم عن فرق الرتب يفوق زيادة التكاليف بسبب تعدد القطفات.

· يبدأ القطاف عندما ينضج 60-70% من الجوز وأقطان هذه القطفة تكون عادة أعلى رتبة من أقطان القطفات التالية.

· تتم القطفة الثانية عند تكامل النضج

· في القطفة الأولى يفضل عدم البدء بعملية الجني قبل الساعة التاسعة صباحاً حتى يكون الندى قد تطاير، ويستمر القطاف طوال اليوم.

· في القطفة الثانية تكون معظم أوراق النبات قد جفت ويسهل التصاقها بالأقطان عند ارتفاع الحرارة لذلك يفصل إجراء القطاف في الساعات المبكرة من النهار حيث تكون رطوبة الجو ملائمة وتقلل من تقصف الأوراق الجافة واختلاطها بالقطن ويستحسن نشر الأقطان على فرش نظيف حتى يتم تطاير الندى ثم يعبأ في شلول.

· يجب عدم قطف الجوزات المصابة أو المتفتحة تفتحاً غير طبيعي في القطفة الأولى.

· يجب فصل أقطان كل قطفة على حدة وعدم خلط أقطان القطفات المختلفة وذلك للمحافظة على جودة ومواصفات الأقطان المسوقة وتحقيق سعر مجزي للمنتجين.

· عدم ترك الجوزات المتفتحة على النبات وقتاً طويلاً حتى لاتتعرض للعوامل الجوية التي تغير لونها مما يسبب تدني رتبتها.

· عدم سقاية الحقل قبل القطاف مباشرة حتى لاتتلف الأقطان الناضجة أو الساقطة على الأرض.

· البدء بتنظيف الحقل قبل القطاف من الأعشاب وخاصة نبات اللزيق والحسك.

· عدم استعمال خيطان القنب أو النايلون في خياطة فوهة الشلول بل استعمال خيطان القطن لأن خيطان القنب والنايلون تؤدي في حال استعمالها إلى الإساءة إلى مواصفات الأقطان المحلوجة وتسيء إلى سمعة القطن السوري المصدر للخارج.

· يجب تعبئة القطن في الشلول النظامية ذات المواصفات الخاصة ويستحسن قلب الشل قبل تعبئةته كي لاتخلط زوائد نسيج الخيش مع الأقطان المعبأة.

· يجب نقل الأقطان المقطوفة والمعبأة بالشلول إلى مركز التجميع يومياً وعند التعبئة يراعى ألا يزيد وزن الشل عن 160 كغ.

3- قلع الأحطاب:

· من المفضل أن تطلق الأغنام لترعى مخلفات القطن وفي ذلك مقاومة لديدان جوز القطن في المواسم التالية ويراعى أن لاتدخل الأغنام إلى الحقل حتى يتم القطاف نهائياً.

· يفلح القطن بعد الجني لقلع الأحطاب المتبقية حيث تجمع لاستعمالها في الحرق.

· هناك آلات حديثة ملحقة بالجرار تقوم بقلع الأحطاب وتقطيعها وتفتيتها إلى أجزاء صغيرة تنثرها وتطمرها في التربة.

 

 

بوابات المجتمع المحلي



البحث في البوابة

تابعونا على فيسبوك


إعلانات
يمكن للأساتذة الراغبين في المشاركة في إعداد الدروس الصوتية على موقع بوابة المجتمع المحلي لمختلف المواد الدرسية ولكافة الصفوف الاتصال بإدارة الموقع على عنوان البريد الالكتروني webmaster.reefnet@gmail.com