الاسم المقصور وتثنيته وجمعه

 

     الاسم المقصور(1): اسمٌ آخره ألف نحو: [هُدى، العطشى، كسرتْ عصا الفتى مصطفى].

     1- تثنيته وجمعه (لهما حكم واحد، له استثناء واحد):

     كلّ اسم مقصور إذا ثنّيته أو جمعته جمع مؤنث سالماً(2)، قلبت ألفه ياءً. إلاّ أن يكون ثلاثياً أصل ألفه واو، فتردّها إلى واو. ودونك من ذلك نماذج:       

المفرد

المثنى

جمع المؤنث السالم

ملاحظات

فَتَى

فَتَيان/فتيَيْن

   -

 لا يُجمَع جمع مؤنث سالماً.

هُدَى

هُدَيان/هديَيْن

هديات

 

حُبْلى

حُبْلَيان/حبليَيْن

حُبْلَيات

 

رِضا

رِضَوان/ رِضَوَيْن

   -

 علمٌ مذكر، واويّ: من الرضوان.

عَصَا

عَصَوان/عَصَوَيْن

   -

 لا يُجمَع جمع مؤنث سالماً.

 

     2- إذا جمعت الاسم المقصور جمع مذكر سالماً، حذفت ألفه:

     ففي: [مُرْتَضَى ومصطفَى] - مثلاً - تقول في حالة الرفع: [مُرتَضَوْن ومصطَفَوْن]، وفي حالة النصب والجر تقول: [مُرْتَضَيْن ومُصطَفَيْن]. وفي [رِضا] تقول: [رِضَوْن - رِضَيْن] وفي [الأعلى] تقول: [الأعلَوْنَ - الأعلَيْن](3).

     فائدتان:

     الأولى: أن اتصال تاء التأنيث بالاسم المقصور، لا يغيّر من القاعدة المطردة شيئاً،وعلى ذلك تقول: [صلوات وفتيات].

     الثانية: أن القياس يقضي بأن تُجمَع كلمة (حياة) على (حَيَيَات)، لأن الأصل (حيي)، ولكنهم مع ذلك جمعوها على [حَيَوَات]، كراهية تتالي لفظِ ياءَين مفتوحَتين. 

*        *        *

عودة | فهرس


 

1- يشيع عند كثيرين، أن الألف المقصورة هي التي تُكتب بصورةِ ياء غير منقوطة مثل: [فتى، مصطفى، عطشى...]، والحق أن الألف تُسمّى [مقصورة] مهما تكن صورة كتابتها. فهي مقصورة في [عصا ورجا] ومقصورة كذلك في [عطشى ومصطفى]...

2- يخضع جمع المذكر السالم (43) لقاعدة كليّة في العربية، ذُكِرَتْ في الفقرة التالية.

3- ليس حذف الألف هنا، قاعدة خاصة بالاسم المقصور وحده، بل هو قاعدة كليّة شاملة: فكلما التقى في الكلام حَرْفا علّة ساكنان وجب حذف أولهما بالضرورة. وإليك تطبيق ذلك على المقصور:

     ففي الرفــــع: مصطفَىْوْن، ويُحذف الساكن الأول فيقال: مصطفَوْن.

       وفي النصب والجرّ: مصطفَىْيْن، ويُحذف الساكن الأول فيقال: مصطفَيْن.