عمل المصدر

       يعمل المصدر عَمَلَ فِعله، فينصب مفعولاً به، ويتعلق به شبه الجملة... نحو: [ساءني ضربُكَ الطفلَ]: فالضرب مصدر، والطفلَ مفعول به. و[أعجبتني كتابتك على السبورة]: فالكتابة مصدر، وشبه الجملة (الجار والمجرور) متعلق بهذا المصدر.

     تنبيه: يجوز أن يتقدم على المصدر شبهُ الجملة دون غيره، نحو: [أُحبّ معه السفر]، و [لا تأخذْك بالخائن رأفة].

 

*        *        *

 

نماذج فصيحة من عمل المصدر

   ·   قال الشاعر (كتاب سيبويه - هارون 1/189):

فلولا رجاء النصر منك ورهبةٌ         عقابَك قد صاروا لنا كالموارِدِ

     (يقول: لولا رجاء أن تنصرنا عليهم، ورهبتنا لعقابك إن نحن انتقمنا منهم بأيدينا، لوطئناهم كما توطأ الطرق المؤدية إلى الموارد، فإنها أكثر الطرق استعمالاً ووطئاً).

     وقد نصب [عقابَ] على أنه مفعول به للمصدر: [رهبةٌ].

   ·   ]فلما بلغَ معه السّعْيَ قالَ يا بُنَيَّ إنِّي أَرَى في المنامِ أنِّي أَذبحكَ[

(الصافات 37/102)

     [مع]: شبه جملة (ظرف)، متعلق بالمصدر: [السعي]. والآية شاهد على تقدُّم شبه الجملة على المصدر.

ومنه قول الفِند الزِّمّانيّ (الخزانة 3/432):

وبعضُ الحِلم عند الجهل للذلّةِ إذْعانُ

     فقد تقدّم شبهُ الجملة: [للذلّة] في البيت، على المصدر [إذعان].

     وقوله تعالى: ]لا يَبْغُونَ عنها حِوَلاً[ (الكهف 18/108)

     فقد تقدّم شبهُ الجملة (الجار والمجرور) وهو: [عنها] على المصدر: [حِوَلا].

   ·   قال المرّار بن منقذ (شرح ابن عقيل 2/94):

بضربٍ بالسيوف رؤوسَ قومٍ        أَزَلْنا هامَهُنَّ عن المَقيلِ

     (أراد بالمقيل: الأعناق). [ضربٍ] في البيت مصدر، وقد عمِل عَمَل فِعله فنصب كلمة [رؤوس] على أنها مفعول به.

   ·   وقال الشاعر (كتاب سيبويه - هارون 1/116):

على حين أَلْهَى الناسَ جُلُّ أُمورهمْ       فنَدْلاً زُرَيْقُ المالَ نَدْلَ الثَّعالِبِ

     (زريق: اسم قبيلة، منادى، وقوله: ندلاً ندل الثعالب، أراد به: اختلسوا اختلاس الثعالب).

     [ندلاً]: مصدر، عمِل عَمَل فعله [اُندل] فنصب كلمة [المال] على أنها مفعول به.

   ·   وقال تعالى: ]ولولا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ[ (البقرة 2/251)

     [الناسَ] مفعول به، وناصبُه المصدر [دفْع].

   ·   وقال الشاعر (شرح ابن عقيل 2/95):

ضعيفُ النِّكايةِ أعداءَهُ           يَخال الفرارَ يُراخِي الأَجَلْ

     وفيه أنّ [أعداءَه] مفعول به للمصدر [النكاية].

 

*        *        *

عودة | فهرس