سِوَى

 

     سِوَى: لها معانٍ، أشهرها [غير]. يقال مثلاً: [زارني سواك = زارني غيرُك]. وهي اسمٌ يجري عليه ما يجري على الأسماء، فيكون فاعلاً ومفعولاً وصفةً ومستثنى إلخ...نحو:

     ما جاء سوى زهيرٍ (فاعل).

     ولم نَصحبْ سوى خالدٍ (مفعول به).

     ولا استقبلْنا ضيفاً سواه (صفة).

     وسافر الطلاّبُ سوى محمّدٍ (اسم منصوب على الاستثناء).

    وما سافرت الطالباتُ سوى هند (يجوز بعد النفي، النصب والبدلية: النصبُ على الاستثناء، والرفعُ بالإتباع على البدلية من الطالباتُ)(1).

 

 *        *        *

نماذج فصيحة من استعمال [سوى]

     تمهيد: يتبيّن من النماذج التالية أنّ إعراب [سوى] يكون على حسب موقعها من العبارة:

      قال المتنبي (الديوان 3/286):

سِوى وَجَعِ الحُسّادِ داوِ فإنّهُ      إذا حَلَّ في قلبٍ فَلَيسَ يَحُولُ

     [سوى... داوِ]: الأصل [داوِ سوى...]، فـ [سوى] مفعول به وقد تقدّم على فعله: [داوِ].

      قال مجنون ليلى (الديوان /108):

أَأَتْرُكُ ليلى ليس بيني وبينَها       سِوى ليلةٍ إني إذاً لَصَبُورُ

     [ليس... سوى]: ليس، من أخوات [كان] ترفع الاسم وتنصب الخبر، و[سوى] اسمها مؤخر، وخبرها الظرف: [بيني و...].

      قال الفِنْد الزِّمّانيّ (شرح ديوان الحماسة 1/35):

ولمّا    صَرَّحَ    الشَّرُّ         فأَمْسَى  وهو عُرْيانُ

ولم يَبْقَ سوى العُدْوا ....... نِ دِنّاهمْ كما دانُوا

     [لم يبقَ سوى...]: يبقَ فعل مضارع مجزوم، فاعله: [سوى].

      قال الشاعر (شرح ابن عقيل 1/614):

لَدَيْكَ كفيلٌ بالمنى لِمُؤَمِّلٍ        وإنّ سواكَ مَن يُؤَمِّلُهُ يَشقَى

     [إنّ سواكَ...]: سِوى اسم إنّ منصوب بفتحة مقدّرة على الألف.

      قال عمر بن أبي ربيعة على لسان صاحبته (الديوان /260):

وصَرَمْتُ حَبلَكَ إذ صَرَمْتُ، لأنني     أُخْبِرْتُ أنكَ قد هوِيْتَ سِوانا

     [سوانا]: مفعول به لفعل [هويت]، و[نا] مضاف إليه.

      قال ابن المولى ليزيد بن حاتم (شرح ديوان الحماسة 4/1761):

وإذا تُباع كريمةٌ أو تُشتَرَى      فسِواكَ بائعُها، وأنت المشتري

     [سواك بائعها]: سوى مبتدأ، خبره بائع.

 

 *        *        *

عودة | فهرس


 

1- انظر بحث المستثنى بـ[إلاّ].