مُذْ و مُنْذُ

 

     [مُذْ] و [مُنْذُ] ظرفَاْ زمان، معناهما: إما ابتداء المدة نحو: [ما زرتنا منذ يوم الجمعة] أو جميع المدة نحو: [ما زرتنا منذ عام]. وهما مبنيّتان تتماثلان في كلّ شيء إلا اللفظ(1)، وتدخلان على الجُمل والأسماء، ولا يمتنع بعدهما إلاّ مجيء الاسم منصوباً.

 

 *        *        *

 

نماذج فصيحة من استعمال [مذ ومنذ]

      قال الفرزدق (المغني /373):

مازال  مُذْ  عَقَدَتْ يداه إزارَهُ        وسَما فأدركَ خمسةَ الأشبارِ

يُدني كتائبَ مِنْ كتائبَ تلتقي        في ظلِّ مُعْتَرَكِ العَجاجِ مُثارِ

     [مذْ عقدتْ يداه]: شاهد لدخول [مذ] على جملة فعلية: (عقدت يداه).

      وقال الأعشى (الديوان /135):

وما زلتُ أَبغي المالَ مذ أنا يافعٌ       وليداً وكهْلاً حين شِبْتُ وأمرَدا

     [أنا يافعٌ]: مبتدأ وخبر. وذلك شاهد لدخول [مذ] على جملة اسمية.

      وقال دِعْبِل الخُزاعي (الديوان /85):

ألَمْ تَرَ أنّي مُذْ ثلاثون حِجّةً          أروحُ وأغْدو دائِمَ الحَسَراتِ

     [مذ ثلاثون...] شاهد لمجيء الاسم بعد [مذ] مرفوعاً. (ثلاثون: ملحق بجمع المذكر السالم، مرفوع بالواو).

      وقال امرؤ القيس (الديوان /89):

قِفا نبكِ مِن ذكرى حبيبٍ وعرفانِ        ورَبْعٍ عَفَتْ آثارُه منذُ أزمانِ

     [منذُ أزمانِ] شاهد لمجيء الاسم بعد [مذ] مجروراً.

 

 *        *        *

 

عودة | فهرس

    


1- نظراً إلى تماثلهما، جرينا على استعمال هذه أو تلك على حسب الحال، في كل موضع، بدون تفريق.