لاتَ

 

     حرف نفي، تعمل عمل [كان] فترفع الاسم وتنصب الخبر، ويُشترط فيهما أن يكونا من أسماء الزمان، كالحين والوقت والأَوان والساعة إلخ... وأن يكون الأول منهما (أي اسمها) محذوفاً(1)، نحو: [نَدِمنا ولاتَ ساعةَ نَدَمٍ = ولاتَ الساعةُ ساعةَ ندَمٍ].

 

 *        *        *

نماذج فصيحة من استعمال [لات]

      قال تعالى: ]كم أهلكنا مِن قبلهم مِن قَرنٍ فنادَوا ولاتَ حينَ مناصٍ[   

(سورة ص 38/3)

     اسم [لاتَ] محذوف على المنهاج، والأصل قبل الحذف: ولاتَ الحينُ حينَ مناص. أي: ليس الحين حينَ مهرَب ولا مَنجَى.

      قال أبو زبيد الطائي (المغني 282و758):

طلبوا صُلْحَنا ولاتَ أوانٍ(2)       فأجبنا: أنْ لاتَ حينَ بقاءِ

     اسم [لاتَ] في عجز البيت محذوف، والأصل قبل الحذف: ولاتَ الحينُ حينَ بقاءٍ.

      قال الشاعر (شرح ابن عقيل 1/320):

ندِمَ البُغاةُ ولاتَ ساعةَ مَنْدَمٍ      والبغيُ مَرتَعُ مبتغيه وَخِيمُ

     أي: ولاتَ الساعةُ ساعةَ مَندم، ثمّ حذف اسمها فقال: [ولاتَ ساعةَ مَنْدَمٍ].

 

 *        *        *

 

عودة | فهرس

 

1- قال سيبويه: (لا تكون لاتَ إلاّ مع الحين، تُضمِر فيها مرفوعاً وتنصب الحين... ولم يستعملوها إلاّ مضمَراً فيها) الكتاب - بولاق 1/28. وقال المراديّ: (ولم يُسمع الجمع بين اسمها وخبرها) الجنى الداني /488

2-لم نلتفت إلى ما جاء في صدر البيت مِن مجيء كلمةِ [أوانٍ] بعد [ليت] مجرورةً، إذ جَرُّ ما بعدها شاذّ، لا  يُلتفت إليه.