حاشا

     أداةٌ يستثنى بها، لتضمّنها معنى [إلاّ]. والاسمُ بعدها يُنصَب ويُجَرّ(1):

     فمن النصب قول الفرزدق (شرح ابن عقيل 1/622):

حاشا قريشاً فإنّ الله فضّلهمْ       على البريّة بالإسلامِ والدينِ

     ومن الجرّ قولُ عمر بن أبي ربيعة (لسان العرب 14/182)

مَنْ رامَها حاشا النبيِّ وأهلِهِ      في الفخر غَطْمَطَهُ هناك المُزْبِدُ

     وبيت الشاعر (الجنى الداني /563):

حاشا أبي ثَوْبانَ، إنّ أبا       ثَوْبانَ ليس بِبُكْمَةٍ فَدْمِ(2)

     له روايتان: الجرّ، وهي الرواية المذكورة آنفاً: [حاشا أبي ثوبان...]، والنصب، وهي رواية: [حاشا أبا ثوبان...].

 

     فائدتان:

     1- يَكثر مجيء اللام بعدها، ومن ذلك قول أبي نواس (الديوان /7):

     حاشا لِدَرَّةَ أنْ تُبْنَى الخِيامُ لها      وأنْ تَروحَ عليها الإبْلُ والشاءُ

     (أراد بالدرة: الخمرة).

     2- قد يُحذف حرفها الأخير (الألف) اختصاراً، لكثرة الاستعمال. ومنه قوله تعالى:    ]وقلن حاشَ للّهِ ما هذا بشرًا[ و]حاشَ للّهِ ما علمنا عليه من سوءٍ[.

*        *        *

عودة | فهرس

 

1- يذهب النحاة إلى أنه في حالة  الجرّ حرفُ جرّ، وفي حالة النصب فِعل.

2- البكمة: من البكم وهو الخرس، والفدم: العَيّ.