بَلى

 

     حرفٌ يُجاب به عن سؤال منفيٍّ فيُبْطِل نَفْيَه. كنحو أنْ تُسأَل وقد نجحتَ: [أما نجحتَ؟] فتجيب: [بلى]، والمعنى: بلى نجحتُ. ولو قلتَ: [نعم]، لكان المعنى: نعم ما نجحتُ !! وذلك أنّ [نعم] لا تُبطِل النفي، بل تُثبِته فيظلّ المنفي منفيّاً(1).

 *        *        *

     نماذج من استعمال [بلى]

      أليست كل نفس ذائقة الموت؟ بلى. [أي: بلى كل نفس ذائقته].

     ولو قيل: [نعم] لكان المعنى: نعم، كل نفسٍ ليست تذوقه !!

      ألم يَنْقَضِ عامُ الفيل؟ بلى. [أي: بلى انقضى].

     ولو قيل: [نعم] لكان المعنى: نعم، لم ينقضِ عامُ الفيل !!

      ]ألم يأتكم نذير قالوا بلى قد جاءنا نذير[ (الملك 67/8-9)

     ولو قالوا: [نعم]، لكان المعنى: نعم،لم يأتنا نذير!!

      ]زعم الذّين كفروا أن لن يبعثوا قل بلى وربي لتبعثنّ[ (التغابن 64/7)

     ولو قال لهم: [نعم]، لكان المعنى: نعم، وربّي لن يُبعثوا !!

      ]ألستُ بربّكم قالوا بلى[ (الأعراف 7/172)

     (أي: بلى أنتَ ربّنا).

     ولو قالوا: [نعم]، لكفروا؛ إذ يكون المعنى: نعم، لستَ ربّنا !!

 

*        *        *

 

عودة | فهرس

    

 

1- من اللطائف أن العامّة تستعمل [بلى] استعمالاً صحيحاً على السليقة، غير أنها تُدخِلُ عليها ميماً ساكنة فتقول: [مْ بَلى] !!