الواو 

     على وجوه أشهرها:

    العاطفة: ومعناها مطلق الجمع، فتعطف الشيء على مصاحِبِه، وسابقِه ولاحقِه، من غير دلالة على الترتيب أو عكسه أو المصاحبة. ففي نحو: [سافر زهيرٌ وسعيدٌ] يُحتمَل أن يكون كلٌّ منهما سافر قبل صاحبه، كما يُحتَمل أن يكونا سافرا معاً.

     وتمتاز الواو من سائر أحرف العطف - عدا ما تقدّم - بأحكام، أشهرها:

    الاستئنافية: نحو: ]لنبيِّنَ لكم ونُقِرُّ في الأرحام ما نشاء] (3)

    الاعتراضية: وتقع بين مُتَطالِبَيْن: (كالمبتدأ والخبر - الفعل وفاعله - الفعل ومفعوله - الموصوف وصفته) نحو:

إنّ الثمانين - وبُلِّغْتَها -        قد أَحْوَجَتْ سَمْعي إلى تَرجُمانْ

    الحاليّة: وتدخل على الجملة الاسمية والفعلية نحو: [سافرت والمطر منهمر، وعدت وقد انقطع].

    واو المعية: وينتصب بعدها الفعل المضارع، لعطفه على اسمٍ صريح أو مؤوَّل.

ولُبسُ عباءةٍ وتقرَّ عيني            أحبُّ إليَّ مِن لُبسِ الشُّفوفِ

     - فالنفي نحو: ]أم حسبتم أنْ تدخلوا الجنّة ولمّا يعلمِ اللّهُ الذين جاهدوا منكم ويعلمَ الصابرين[

     - والطلب نحو:

لا تنهَ عن خُلُقٍ وتأتيَ مثلَهُ       عارٌ عليكَ إذا فعلتَ عظيمُ

    واو المفعول معه: نحو: [سرت والجبلَ](4).

    واو القسَم: وهي حرفُ جرٍّ، نحو: ]والتينِ والزيتون] (5).

    واو ربَّ: ولا تدخل إلاّ على اسمٍ نكرة مجرور بـ [ربَّ] محذوفة(6) نحو:

وليلٍ كموجِ البحر أَرْخَى سدولَهُ        عليَّ بأنواعِ  الهمومِ  ليبتلي

    ضمير رفع، في نحو: [كانوا سافروا، وقد يعودون].

    علامة رفع، في الأسماء الخمسة، وجمع المذكّر السالم، نحو: [سافر أخوك ومعلّموه].

    زائدة، نحو أن تُسْألَ: [أسافرت؟] فتجيب: [لا وعافاك الله].

 

*        *        *

عودة | فهرس

 

1- هما رجل نحيف ورجل سمين، وقد اجتمع المنعوتان: [رجلين]، وتفرّقت الصفتان: [نحيف وسمين].

2- بيان ذلك أنّ نحو: [تقاتل وتخاصم وتسابق ...] أفعال لا تكون إلاّ بالمشاركة بين اثنين فأكثر، فلا يقال مثلاً: [تقاتل سعيدٌ] حتى يقال: [وزهيٌر]. وقُل الشيء نفسه في [تَخاصَم وتَسابَق إلخ...].

3- لو كانت الواو هاهنا عاطفة لانتصب فعْل [نقرُّ].

4- انظر [المفعول معه].

5- الواو الأولى واو القسم، والثانية حرف عطف.

6- استعمال واو [ربّ] مقصور على الشعر دون النثر.