79- الاسم المنقوص وأحكامُه

الاسم المنقوص: هو اسم مفرد آخره ياءٌ مكسورٌ ما قبلها، نحوُ: النادي، الراعي، الداني، القاصي فإذا لم يكن ما قبله مكسوراً، فليس اسماً منقوصاً، بل كالصحيح، لأنه - بتعبير النحاة - جارٍ مَجْرى الصحيح (الذي ليس آخره حرف عِلَّة)، فتبقى ياؤه (لا تُنْقَصُ) في كل أحواله، نحو: ظبْيٌ؛ رأيٌ؛ سَعْيٌ...

وليس من المنقوص ما كان آخره ياء مشدَّدة، نحو: كُرسِيّ، عربيّ، تركيّ

أحكامه:

1 - تثْبت ياؤه إذا كان مُحَلىًّ بأل (انظر الجدول، المثال 1) أو مضافاً (المثال2).

2 - تُنْقَص (تُحْذف) ياؤه إذا كان مفرداً مجرداً من (أل) والإضافة، ويُنوَّن بالكسر في حالتي رفعه وجرِّه فقط؛ أما في حالة النصب فتبقى الياء وينوّن (المثال 3).

ومن الخطأ الشائع حذف الياء في حالة النصب، كقولهم: وَكِّلْ مُحامٍ قدير! والصواب: وكِّل مُحامياً قديراً.

3 - إذا جُمع جَمْعَ مذكّر سالماً حُذفت ياؤه، نحو: عَرَضَ المحامُوْنَ الجانِيْنَ على القاضِيْنَ (القُضاة).

أما إذا ثُنِّيَ أو جُمع جَمع مؤنث سالماً فتثبت ياؤه، نحو: الراعيان / الراعيَيْن؛ الراعيات.

ملاحظة مهمة:

مما جاء على إيقاع (مَفَاعِل) من صِيَغ منتهى الجموع، أسماءٌ آخرها ياءٌ مكسورٌ ماقبلها، نحو: المعاني، المباني، المشافي، الجواري، الحواشي، النوادي، المقاهي، التلاقي، التفاني

وتُعامَل هذه الأسماء معاملة المنقوص في جميع الأحوال، إلا في حالة النصب حين تكون مجردة من (أل) والإضافة، فتُنصب بلا تنوين (الأمثلة 4، 5، 6).

ومن الخطأ الشائع حذف الياء في حالة النصب، كقول بعضهم: اكتبْ حواشٍ مختصرةً! والصواب: اكتب حواشيَ مختصرةً.

الأمثلة

حالة الرفع

حالة الجرّ

حالة النصْب

1- مُحلّى بألْ

ذهب الراعي

مَرَرْتُ بالراعيْ

رأيتُ الراعيَ العجوز

2- مُضاف

جاء راعي الغنم

مررتُ براعي الغنم

رأيت راعيَ الغنم

3- مُجرَّد من أل والإضافة

جاء مُحامٍ قدير

مررتُ بِمُحامٍ قدير

رأيت محامياً قديراً

4- محلّى بأل

أُسِّست المباني الجديدة

مررت بالمباني الجديدة

شاهدتُ المبانيَ الجديدة

5- مُضاف

أُنشئت مشافي الجامعة

مررت بمشافي الجامعة

زُرت مشافِيَ الجامعة

6- مجرد من أل والإضافة

أُقيمت مَبانٍ حديثةٌ

مررت بمبانٍ حديثةٍ

شاهدت مبانيَ حديثةً

أمثلة إضافية:

- كتبتُ لك حواشيَ موجزةً، ومع ذلك فهي حواشٍ مفيدةٌ.

-     يحب سعيدٌ اللعب في نوادٍ مكشوفةٍ، لكنه صادف نواديَ مغلقةً / مسقوفةً.

-     تَضمَّنت كلمةُ الخطيب مبانيَ متينةً ومعانيَ رائعة.

ملاحظة:

كلمة (ثَمانِيْ) - التي تُستعمل مع المعدود المؤنث - لها إيقاع (مَفاعِل) مع أنها مُفردة وليست جمعاً. وتنطبق عليها الأحكام السابقة، أو - في حالة النصب - أحكام المنقوص المجرد من (أل) والإضافة؛ ويتضح هذا من الجدول الآتي:

 

الأمثلة

حالة الرفع

حالة الجرّ

حالة النصب

1- محلّىً بألْ

جاءت الفتياتُ الثماني

مررت بالفتياتِ الثماني

رأيت الفتياتِ الثماني

2- مضاف(1)

مضى ثماني ساعات

أنجز عمله بثماني ساعات

أمضى في المتحف ثمانيَ ساعات

3- مجرد من أل والإضافة

مضى من الليالي ثمانٍ

حصل على ثمانٍ وعشرين درجة

عرفتُ من الشاعرات ثمانياً أو ثمانيَ

 

(1) جاء في (النحو الوافي 4/537): «إذا كان العدد 8 مضافاً إلى معدوده المؤنث، فالأفصح إثبات الياء في آخره في جميع حالاته». وعلى هذا ليس بخطأ أن يقال: (أنجز عمله بثمانِ ساعات). وفي التنْزيل العزيز: ]... على أن تَأْجُرَني ثمانِيَ حِجَجٍ[.


 

عودة | فهرس